هنية: مسيرة العودة مستمرة ومصر لم تنقل لنا تهديدات “إسرائيلية”

أكد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، استمرار مسيرة العودة؛ حتى تحقيق أهدافها، نافيا مزاعم وقفها، ودعا إلى تشكيل جبهة عربية وإسلامية تحمي فلسطين وتواجه مخاطر تصفية قضيتها

وقال هنية خلال خطبة الجمعة اليوم في المسجد العمري بغزة: “الشائعات التي زعمت أن الفصائل الفلسطينية قررت وقف مسيرة العودة لا أساس لها من الصحة”.

ونفى أن تكون مصر نقلت رسائل تهديد “إسرائيلية”، وقال: “مصر لم تنقل لنا مطلقا رسائل تهديد إسرائيلية وأجرينا مع المسؤولين المصريين مشاورات معمقة حول الوضع العام والحصار ومسيرات العودة والوحدة”.

وأضاف قائد حماس: إن دماء شهداء غزة “تمسح عار هذه المرحلة وتضرب الصمت والتآمر”، مشددا على أن دماء الشهداء هي العزة والثبات والمستقبل والطريق نحو القدس وكل أرض فلسطين المباركة.

وتابع “دماء شهداء غزة سطرت انجازات عظيمة على طريق الانجاز الأكبر وهو تحرير فلسطين”، متابعا أن “دماء الشهداء جاءت لتحيي القضية الفلسطينية من جديد بنفوس أجيالنا وأمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم”.

وقال: “فرقتنا اوسلو والتعاون الأمني وسياسة الاقصاء فجاءت مسيرة العودة ودماء الشهداء لتوحد شعبنا في الميدان”.

وأكد أن حماس بذلت كل الجهود ليتوحد الشعب لكن ظلت المصالحة تراوح مكانها وجاءت مسيرة العودة لتضعنا على الطريق الصحيح.

وأشار إلى أن من إنجازات دماء الشهداء أننا نشهد خطوات جادة لا بل بداية حقيقية لرفع الحصار عن عزة.

وقال: “سنبني على هذه الانجازات ونعزز الشراكة ونحمي الوحدة الوطنية ولا نفصل غزة عن الضفة”.

وشدد على أن ” فلسطين لنا والقدس لنا ونحن نعيش اليوم بداية انهاء المأساة الانسانية عن غزة وسنبني على هذه الإنجازات”.

وأكد التمسك بوحدة الأرض والانسان والمقدسات، وقال: “جاهزون للذهاب الى خطوات حقيقية لتعزيز الوحدة الوطنية”.

وأشار إلى أن “من فتح النار على المسيرة السلمية هو جيش من الإرهابيين والرواية الفلسطينية هي التي اعتُمدت بأروقة العالم”.

ودعا قادة الدول إلى اتخاذ موقف حازم وقوي يضع حداً للانحياز الأمريكي الفاضح للاحتلال، وإلى تشكيل جبهة عربية وإسلامية تحمي فلسطين وتواجه مخاطر تصفية قضيتها.

وطالب هنية قادة الدول برفض كل القرارات التي تنتقص من الحقوق والثوابت الفلسطينية وعلى رأسها الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال، والوقوف ضد كل محاولات بعض الدول للتساوق مع نهج الإدارة الأمريكية في التعامل مع القضية الفلسطينية.

وشدد على ضرورة إعلان إنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة منذ 12 عاماً، والتحرك العاجل لإنهاء المعاناة الإنسانية القاسية التي يتعرض لها سكان القطاع الذين تفتقر حياتهم لأبسط المقومات الإنسانية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل...