هينة يدعو لمجلس وطني “توحيدي” واجراء انتخابات

طالب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية، بعقد “مجلس وطني توحيدي” والشروع بالانتخابات التشريعية والرئاسية.

جاء ذلك خلال خطاب ألقاه هنية مساء الخميس، وجه فيه رسالة إلى السلطة الفلسطينية والفصائل والشعب الفلسطيني بمناسبة عيد الفطر.

ودعا هنية كل الفصائل الوطنية إلى ضرورة ترتيب البيت الوطني الفلسطيني والارتقاء بمستوى التحديات، مؤكدا تمسك حماس بهذه الاستراتيجية.

وقال: “نريد بيتا فلسطينيا متمسكا وموحدا حتى نتصدى للمؤامرات الخطيرة التي تستهدف القدس واللاجئين والقضية الفلسطينية برمتها”.

وتقدم هنية بخالص التهنئة والتبريكات لكل أبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج، وخاصة شعبنا في غزة “الذي فجر مسيرات العودة وكسر الحصار”.

واعتبر أن مسيرات العودة “شكلت انطلاقة مجددة لحيوية هذا الشعب، وحافظت وحمت القضية بأبعادها السياسية والأمنية والاقتصادية”.

وتوجه هينة بالتهنئة والدعاء لأهالي الشهداء الأبرار وأهالي الجرحى الميامين، الذين يمثلون عظمة هذا الشعب وعنفوانه وقدرته على البذل والعطاء.

وتوجه بالتحية” لوقفة أهل الضفة الغربية الوطنية، والمسيرات التي خرجت تطالب بوقف الاجراءات ضد أهلهم في قطاع غزة”.

وأضاف هنية: “الضفة قالت لا لحصار غزة وتجويعها ولكل التنازلات بحق القضية الفلسطينية”، معبرا عن “ألمه للمشاهد التي وقعت في شوارع رام الله حين ما تعرض الإخوة والأخوات خلال تضامنهم لما تعرضوا له”، وفق قوله.

وشدد على أن “حراك الضفة الغربية يجب أن يستمر، وليس فقط للمطالبة بإنهاء الظلم الذي تتعرض له غزة، بل أيضا من أجل تصحيح المسار الوطني”، وفق هنية.

ووجه التحية للمرابطين في القدس وساحات المسجد الأقصى المبارك، الذين رابطوا ليالي رمضان والذين خرجوا بأكثر من نصف مليون ليؤدوا الصلوات في الجمعة الأخيرة وليلة القدر.

وتابع هنية:” القدس لن تغير هويتها لا قرارات ترامب ولا قرارات نتنياهو، والشعب الفلسطيني سيظل وفيا مهما كلف ذلك من تضحيات”.

كما وجه التحية للاجئين الفلسطينيين في مخيمات الشتات، مؤكدا أن “حق العودة لا يمكن أن يغطى بغربال الاتفاقيات”.

وتابع:” أوجه التحية لأسرانا الذين يمثلون أحد ركائز مشروعنا ونضالنا الوطني، وأقول إن الفصائل الفلسطينية مصممة على تحريركم، وهذا الأمر على رأس أولوية فصائلنا وفي مقدمتها كتائب القسام”.

وقال “إننا إذ نعيش هذا العيد السعيد رغم أننا فقدنا شهداء وقدما جرحى وأسرى إلا أنه يحذونا الأمل بالعودة والتحرير”.

وتطرق هنية إلى قرار الأمم المتحدة يوم أمس، قائلا إنه جاء تأكيد على عزلة الاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الأمريكية.

ومضى هنية قائلا: “سينتهي بإذن الله الاحتلال وسيزول عن القدس وعن كل أرض فلسطين، سيرفع الحصار عن غزة، وسيعيش أسرانا في عالم الحرية، وسيعود اللاجئون إلى أرضهم شاء من شاء وأبى من أبى”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل...